منتدى ابناء قبائل الحباب بشرق السودان
الترحيب بالأعضاء


منتدى ابناء قبائل الحباب بشرق السودان منتدى يسعى لربط ابناء الحباب بداخل والخارج عبر النت ٠ والتعريف بتاريخ وعادات وتقاليد وتراث قبيلة الحباب ٠
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالرئسية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مرثية السيد الناظركنتيباي محمود بقلم الشاعر احمد هنتولاي
الجمعة أبريل 20, 2018 2:26 pm من طرف خالد على ودالعمدة

» مراسيم تشيع ناظر عموم قبائل الحباب كنتيباي محمود
الأربعاء أبريل 18, 2018 6:01 pm من طرف خالد على ودالعمدة

» الكفاح المشترك بين الشعبين الإرتري والسوداني
الجمعة أبريل 06, 2018 4:25 am من طرف خالد على ودالعمدة

» عرض خاص على حصادة البرسيم و الذرة و القمح
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 4:47 pm من طرف السنبلة للمعدات الزراعية

» نساء من الحباب
الأربعاء نوفمبر 16, 2016 8:44 am من طرف خالد على ودالعمدة

» https://youtu.be/k9kUpvtLEm0
السبت أكتوبر 29, 2016 3:35 pm من طرف خالد على ودالعمدة

» اللهجة الحبابية ٠٠٠٠د/ إدريس جميل .. الجزء الثاني
السبت يوليو 23, 2016 7:03 am من طرف خالد على ودالعمدة

» اللهجة الحبابية ٠٠٠٠د/ إدريس جميل .. الجزء الاول
السبت يوليو 23, 2016 7:00 am من طرف خالد على ودالعمدة

» أسماء حكام حلف قبائل الحباب منذ نهاية القرن الخامس
الجمعة يوليو 22, 2016 3:19 pm من طرف خالد على ودالعمدة

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى العام
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ديسمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 مجموعة من المقالات في الفلكلور عند قبائل البني عامر والحباب 4

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد على ودالعمدة
Admin
avatar

عدد المساهمات : 853
نقاط : 2246
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/06/2010
العمر : 50
الموقع : خارج ارض الوطن

مُساهمةموضوع: مجموعة من المقالات في الفلكلور عند قبائل البني عامر والحباب 4   الإثنين فبراير 27, 2012 11:45 am

مجموعة من المقالات في الفلكلور عند قبائل البني عامر والحباب 4

--------------------------------------------------------------------------------


يواصل ود أمير وصفة لنفسه ونظرة المجتمع غير المرضية إليه ويتأسف على حاله الذي وصل إليه بشي من الاستضعاف وما حدث بعد رحيله عن الديار وفقد من أحب وتزوجت من هو اقل منه منزلة وزين لها الشامتون والعوازل أن من أحبته ورحل عن الديار قد مات .
وتتواصل الأغنية بعد ذلك في وصف محاسن المحبوبة وجمالها الأخذ وما كان منها بعد ذلك
وسنحاول أن نتناول بالتحليل التجربة العاطفية لهذا الفنان:
قطان قبى سقالت
هرسيكنى من سكاب
وكاركينى ديب حالة
ادام اقلوب حانيو
لتوارد
ولفكوا افوكى وكمسل ولف سجارت حتى لالى مسلكى
راضى انا رصاصة
يشبه الفنان ود أمير محبو بته بالطريق الضامرة وذلك كناية عن الرشاقة والاعتدال قوامها والذي جعله ساهرا تشهد عليه ظلمات الليالي ويؤكد لها إن القلوب بعاطفتها وشفافيتها تجمع بين الناس وان تباعدت بينهم المسافات والحنين إلى ملاقاتها وانسها الذي دفعة للتغني بمحاسنها يجعله يتمنى قضاء ليلة بجوارها وان كان الثمن والسبيل إلى ذلك التضحية بحياته ويواصل..
سلامى اسوله
منكم عدها.. منتو قبلكم
خاين فكوى فدى..انا اقل ايمطنا
امبل منقد مائى.. وهتا اقل ايتمطنى
طبطت هليت اب ادى
وهنا الفنان ود أمير يقرى محبو بته السلام من على البعد طالما أنها بعيدة عنه ويحمل أشواقه لكل من دخل ديارها ويقول أذا سألتهم عن صاحب كل هذا الشجن المتدفق انه من خان عهدها وتنكر لجميلها ببعده عن الديار التي لا يجد حجة لدخولها وملاقاتها ويلتمس لها العذر في انقطاع زيارتها عنه بأنها ليست صاحبة القرار وان الأمور ليست بيدها
قيح منها اى يقح .. وطلام منها اى تقرم
لبرهتا انيابها .. انجح قابى فللم
لطلم مارسها .. حفيوف لالى انلم
لقطن كبوها مجقامادى اى نعم
هنا سارى ..هربى ديبى لاقرم
ربما كان ود أمير مفتونا إلى حد الجنون بهذه المحبوبة الغالية أو التي بالغ كثيرا في وصفا محاسنها ومفاتنها يقول في هذا المقطع أنها فاقعة اللون لايدانها في ذلك اى واحدة من بنات جيلها فتنة وجمالا حتى في سواد لثتها والذي يحاكى ظلام الليل وسواد اللثة يبدو انه كان مستحسنا وربما يكون كذلك حتى ألان يقول ود أمير في وصفه لخصرها انه لا يتعدى قبضة اليد الواحدة من شدة ضموره وهذا ما جعله يفقد صوابه لأنها تحظى باهتمام كبير من أهلها اما هو فلا يتملك ألا أن يتضرع إلى الله فهو خير من يعينه على ما هو فيه
يتضح من كل ذلك ومن خلال هذه القصيدة (مسكيانى) ود أمير المعاناة التي تسكن هذا الفنان والزلة الاجتماعية التي يعيشها والوجد والشجن الذي يصطلي بناره بعيدا عن ديار من أحب .. كانت هذه القصيدة واحدة من القصائد العديدة التي تغنى بها الفنان والذي سنفرد لها مساحة في اعدادانا القادمة بتحليل اشمل لحياته التي كان يعيشها في هذا المجتمع الا اننا سنحاول أيضا من خلال هذه الفقرات أن نتطرق إلى الرقص الشعبي والذي ظل في احاين كثيرة ملازما للغناء الشعبي في صورة المختلفة.

الرقص الشعبي
يتميز الرقص الشعبي عند مجتمعاتنا بالجماعية والأسلوب الاستعراضي المميز والذي من المرجح أن يكون احد التأثيرات الثقافية التي وفدت إلى المنطقة من الهند ويتضح ذلك جليا في الثقافة المادية وطريقة صنع الأزياء الشعبية والألوان المستخدمة فيها وفى صنع البيت التقليدي الشعبي وكذلك في ارتباط المجتمع البجاوي بالعطور الهندية. هذا بالإضافة إلى التأثير العربي في الثقافة المحلية خاصة جنوب الجزيرة العربية كما يظهر ذلك في استخدام (السوميت) و(الشنيكباي) وطقوس (العشل) والذى ثبت انه احد العادات الاجتماعية التي تمارس في منطقة اليمن بالتحديد. وربما كان ذلك كله لازدهار ميناء عقيق في فترة من الفترات خلال القرون الماضية مما جعل هنالك منفذا للتبادل الثقافي عبر نشاط التجارة والهجرات المتعاقبة.. ويمتد ذلك التأثير حتى في الإيقاعات المستخدمة في الرقص الشعبي والتي تتشابه إلى حد كبير مع الإيقاعات الأسيوية..
إيقاع سسعيت
يقول الأستاذ جمعة جابر في كتابه الموسيقى السودانية أن إيقاع سسعيت إيقاع ثلاثي الضربات وهو اى سسعيت يعنى الرقص أو وصف لشعر الراقصة الذي هو على درجة من الطول تسمح له بالحركة المتبادلة المتعاقبة في أن واحد شمالا ويمينا على وجه صاحبته الراقصة فأطلقت ألتسميه على الرقصة وسمى إيقاعها بدلوكة سسعيت الآلة الإيقاعية المستخدمة الدلوكة وهى عبارة عن قطعتين من جزع شجرة احدهما طويل والأخر صغير وكلاهما قدح مجوف ومغطى بجلد عجل يضرب عليه بالايدى.. وهذه الرقصة خاصة بالنساء لوحدهن دون الاختلاط بالرجال حيث يجلسن في شكل حلقة مستديرة مع مصاحبة الإيقاع والغناء وتجلس الراقصة في منتصف الدائرة ترقص بشعرها يمنيا وشمالا كما أسلفنا ولا تدخل هذه المنافسة ألا من كان شعرها طويلا تتباه به بين قريناتها وتصفق لها النساء وتغنى النساء
كاريو منكى ... كاريو منكى اى دعيه يلعب يمينا وشمالا فليس هنالك ما هو أطول منه وذلك لإلهاب الحماس وإزكاء روح المنافسة بين الراقصات ..

رقصة سوميه
هذه الرقصة هي إحدى الرقصات العريقة والقديمة جدا والتي ارتبطت دائما بالأفراح والتغني لزعماء العشيرة وذكر محاسنهم ومدحهم وأسلوب الغناء فيها جماعي حيث تبدأ ذلك إحدى النساء وتردد بقية النساء في بيت الفرح ورائها. وفى الغالب يبدأ الغناء بمدح زعماء العشيرة وأبنائهم وما حققوه من عطاء وبطولات والتباهي بما صنعوا ومن ثم مدح العريس وأبيه وإخوانه والتأكيد للعروس بان من اختارته شريكا لحياتها نعم الرجال وأفضلهم وأعزهم حسبا ونسبا وبعد ذلك يسمح للمغنية أن تمدح أهلها وإخوانها وأخوالها وغالبا ما يتم تأليف هذا الغناء حال أداءه بواسطة نساء امتلكن ناصية هذا الإبداع ولهن فيه باع طويل .. وشكل الإيقاع في هذا اللون من الغناء ثلاثي الضربات أيضا ويتم الرقص فيه من قبل الرجال في أسلوب جماعي بطريقة منظمة أشبه بالفقرات الخفيفة المتعاقبة أمام النساء اللائي غينين وذلك لاستعراض القوة وإظهار الرجولة أمام النساء وأحيانا يتم الرقص بأسلوب دائري في شكل حلقة ..
رقصة وردى
هي رقصة خاصة بقبائل الحباب وهو إيقاع ذو لون افريقى في طريقة العزف حيث يتم الضرب على دلوكة أو أكثر وفى الغالب الأحيان تتكون من ثلاثة قطع من الدلوكة مختلفة الأحجام محمولة بواسطة اثنين أو ثلاثة من الرجال ويتم الضرب عليها بنوع خاص من العصي الرفيعة مع مصاحبة أغنيات توحي بالحماسة والتغني لأسرة كنتيباى وهى بيت النظارة والزعامة في قبائل الحباب ويكون أسلوب الرقص في شكل دائري ودقيق في التنظيم من حيث طريقة الجلوس والقيام مع مصاحبة صفارة خفيفة من أفواه الراقصين للتنبيه بموعد تغير حركات الرقصة من رقصة إلى أخرى .. وهذه الرقصة هي أحدى الرقصات العريقة التي تجد اهتماما كبيرا من قبل الحباب باختلاف بطونهم وذلك لارتباطها بالقيم النبيلة والبطولات الخالدة. هذا كله إلى جانب العديد من الرقصات عند هذا المجتمع الجماعية منها والفردية مثل رقصات السيرة – اورو عقبة- قرجايت – وهيلال...الخ .
أن هذا الفلكلور ينقسم إلى أربعة أقسام رئيسية هي :-
1/ العادات والتقاليد الاجتماعية الشعبية.
2/ فنون الأداء الشعبي
3/ الأدب الشفاهى.
4/ الثقافة المادية .
العادات والتقاليد الاجتماعية الشعبية:-
العادات الاجتماعية تعتبر ظاهرة أساسية من ظواهر الحياة الاجتماعية الإنسانية فهي أولا فعل اجتماعي ولابد من ارتكازها على تراث يدعمها ويغذها وهى في الغالب تنتمي إلى مجتمع ريفي أكثر منه حضري كما ولابد من ارتباط العادة الاجتماعية برمز معين كالمناسبات الدينية أو بإحداث معينة في الحياة الفرد كالميلاد والختان والزواج أو الوفاة وتتخذ العادة الاجتماعية إشكالا متعددة وصورا متباينة تبعا لتغيرات عديدة في الإفراد الذين يمارسونها مثلا في إعمالهم الدينية، المهنية والنظرة إلى الحياة وعموما تمارس العديد من العادات الاجتماعية والتقاليد في مجتمعنا البجاوي على وجه الخصوص والذي يذخر بالعديد من الأمثلة كما في طقوس دورة الحياة ( الولادة ) المراسيم الجسدية الزواج الوفاة أيضا العادات المرتبطة بممارسة بعض المراسم والمناسبات وإذا أخذنا الأمر قياسا على العادات الاجتماعية عند قبائل البني عامر والحباب نجد أن الأمر لا يختلف كثيرا حيث يأخذ الزواج حيزا كبيرا في العادات الاجتماعية عند هذه القبائل وهو ما نحن بصدد تناوله في فقراتنا التالية بشي من التفصيل.
بدءا وقبل الدخول في تفاصيل هذا الموضوع لابد من أسجل صوت شكر لكل الذين أسهموا معي في بحثي عن موضوعات التراث من هذه القبائل وتحية خاصة للأخ محمد سليمان محمد رئيس فرقة تراث أبناء البني عامر والحباب بولاية البحر الأحمر الذي كان له القدح المعلى في تدعيمي بكثير من المعلومات حول التراث وذلك من خلال لقاءتى وحواراتي الإذاعية معه والتي بثت عبر إذاعة ولاية البحر الأحمر أو الإذاعة القومية بامدرمان وكثير ما دار الحوار حول العادات الاجتماعية موضوع حديثنا فلهم منى التحية.
الخطوبة
في العادة يهتم أهلنا بمسالة الزواج المبكر للشباب كما حث بذلك الإسلام تثبيتا للأخلاق الحميدة والفضائل في المجتمع وكما يحث على ذلك احد أمثالنا الشعبية ( قياس لأليك وهداي نشأك حر اى بلسكا ) ويعنى انك أذا سريت ليلا وتزوجت في مقتبل العمر فان ذلك لا يصيبك بالندم طوال حياتك وهذا ما يجعل الآباء يسعون لاستقرار أبنائهم وذلك بالبحث عن المرأة المناسبة في محيط الأسرة الواحدة حفاظا على صلة الرحم والدم وعادة ما تبدأ مراسيم الخطوبة بالمباركة من وجهاء الأسرة ومن ثم يدفع بعض المال لام العروس يعرف عادة بـ(فتح أم) وذلك لتجهيز العروس وزينة بيتها ويتسلم أهل العريس (طاقة) من القماش الأبيض تسمى (طاقة شقر) والشقر هو العد أو الأهل أو الفريق يأخذ هذه الطاقة كبير الأسرة ويوزعها على الضيوف الحي والأسرة والمساكين.
وللنساء زفتهن في هذه المناسبة حيث يسرن في موكب يغطيه قماش ابيض تمسكه أربع نساء من أطرافة الأربعة يسير هذا الموكب من أهل العريس إلى أهل العروس يحملن معهن بعض المواد العينية كالبن والسكر والروائح ويرددون إحدى الأغنيات المشهورة في مثل هذه المناسبات (بسم الله يهو بركة) وتعنى أن نبد باسم الله تعميما للبركة من اختار ابننا الوسيم لأحدى حسناوات الحي التي تنضح بياضا ونضارة كالحليب وذلك وسط جو مفعم بالزغاريد إيذانا وفرحة بمقدم عروسين على طريق الحياة الزوجية ويتبع ذلك من أهل العريس أيضا جوال من الذرة يحمل في الغالب على جمل يساق لأهل العروس والذين يقسمونه في شكل بليلة للجيران وأهل الحي والغريب في الخطوبة أن البنت لا ترى خطيبها مطلقا ولا تقابله ولا احد من أخوانه وحتى أبيه وذلك إمعانا في الحياء والأدب وحتى لا تتهم بالخفة الزائدة التي قد تحط من مقدارها عند زوجها في المستقبل أو تكون عرضه لشماتة النساء حتى بعد زواجها.
هذه مجموعة من المقالات كتبها الاستاذ حامد الناظر وتم نشرهابصحيفة اكوبام الصادرة من رابطة طلاب جنوب طوكر

المصدر منتدى قبائل الحباب الفيس بوك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://habab.banouta.net
 
مجموعة من المقالات في الفلكلور عند قبائل البني عامر والحباب 4
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء قبائل الحباب بشرق السودان :: مواضيع متفرقة.......مواضيع متفرقة-
انتقل الى: