منتدى ابناء قبائل الحباب بشرق السودان
الترحيب بالأعضاء


منتدى ابناء قبائل الحباب بشرق السودان منتدى يسعى لربط ابناء الحباب بداخل والخارج عبر النت ٠ والتعريف بتاريخ وعادات وتقاليد وتراث قبيلة الحباب ٠
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالرئسية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى العام
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 اللهجة الحبابية ٠٠٠٠د/ إدريس جميل .. الجزء الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد على ودالعمدة
Admin
avatar

عدد المساهمات : 850
نقاط : 2237
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/06/2010
العمر : 49
الموقع : خارج ارض الوطن

مُساهمةموضوع: اللهجة الحبابية ٠٠٠٠د/ إدريس جميل .. الجزء الثاني   السبت يوليو 23, 2016 7:03 am

اللهجة الحبابية ٠٠٠٠د/ إدريس جميل .. الجزء

Idris Wadjameel

Idris Wadjameel (16) "زِلَام" أو ربَّما "ذِلَام": تعني المطر، والفعل الماضي "زَلْمَ" للمذكر و"زَلْمَتْ" للمؤنث، والفاعل "زَالِم". يقولون مثلاً: مدرنا زَلْمَ؛ نزل به المطر، ويقولون "زالمتو" جاءه ال. قلت في قصيدة أرثي فيها والدي إبراهيم وَدْ جميل رحمه الله:

تـلَلْ بَـيْـلا لَبَـرِقْ مَالِي إبـَّا جِهَـتْ بَاسَـلام
ودْ جَمِيــــل فَاقَــــدَتْ جَمِّـــمْ مَيــَيتْ لَــــزِلَام
ودْ أسْجَدَيْ ودْ بِئِمْنَتْ لَكِسْتَـان مَلْكَوا وإسْلام
ودْ تَـكْلَيـسْ ودْ مَفْـلَـسْ سَـبْ حَطِينْ أمُّـــورَام
دُولْ سَـنَّـيتْ سَبْ أمَـانْ وإجِـلْ بَـأَسْ دُولِـــيَام
ودْ كَـبَسَا لَعَالْ وعَـنْـسَـبَا وهَجَرْ عَـبِي ومَـقَـدَّام
ومعنى كلمة "زلام" يتطابق مع معناها في الحميرية حيث وجدت في المعجم السبئي (ص 126) أن "زلام" تعني "انتظام سقوط المطر"... ............................................................................................................... “s'lm” means Regularity of rainfall".
إل
Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (17) حَدَار: يطلق الحباب وصف "حَدَار" على الشخص الذي يستقبل الضيوف ويهتم بهم ويحميهم وهو شخص مبجل ومحترم وله تقدير خاص في المجتمع. وهنا نشير الى أن لهجة البطانة قد تأثرت في كثير من المواضع بلهجة الحباب وربَّما تكون هذه واحدة من تلك الحالات حيث أنَّ "حَ...عرض المزيد

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (18) بَــرِه: هو النور والدليل وأول ما يحلب من الحليب، والفأل الحسن عموماً. وهو معنى يتوافق مع الحميرية حيث وجدت في المعجم السَّبَئي (ص 31) أنَّ من معاني “BRH” في الحِمْيَرِيَّة: بينة ~ شهادة ~ برهان/أشهد عليه. .

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (19) وَدَى: فعل ماضي بمعنى باشر وانجز الشيء ؛ فعل الأمر؛ "وِدَي" – بكسر الواو وإمالة الفتحة للذكر، و"وِدَيْ" – بكسر الواو وفتح الدال، بدون إمالة، وسكون الياء للأنثى؛ والمصدر "وِدِّي" وكذلك "وِدَّايْ". وهذا المعنى يتفق مع الحميرية فقد ورد في المعجم السَّبَئي (ص 10) أنَّ من معاني“ 'wd” أنجز – أتمَّ (مهمة أو حملة). ويتفق مع الفصحى حيث أنَّ وَدَى الأمر ووَدَيْتُ الأَمْرَ وَدْياً: تعني قَرَّبْتُه (انظر لسان العرب، مادة "وَدَي"). قال الشاعر (انظر لسان العرب، مادة "سدف"):
أَلم أَكُ باذِلاً وِدِّي ونَصْري * وأَصْرِف عنكم ذَرَبِي ولَغْبِـي.

أما الفعل الرباعي أدَّى فمعناه قام بالفعل، فمثلا: أَدَّى دَيْنَه تَأْدِيَةً أَي قَضاه

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (20) برق: هو البرق في السماء عند المطر، والجمع في الحبابية "أبْرُوق" على وزن "أفْعُول" حسب صيغة الجمع الحميرية المعروفة. وهو معنى يتفق تماماً مع الفصحى. ورد في معجم تاج العروس أنَّ البَرْقَ هو الذي يَلْمَعُ في الغَيْمِ؛ جمعُه برُوقٌ. وورد في القرآن الكريم قوله: "يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ" {سورة النُّور: الآية: 43}. كما يتفق المعنى مع الحميرية حيث وجدت في المعجم السَّبَئي (ص 31) أنَّ من معاني "BRQ" في الحِمْيَرِيَّة: برقت السماء ~ مطر موسمي..

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (21) أم: هي والدة المرء وتتفق تماماً مع الفصحى والحِمْيَرِيَّة معاً حيث وجدت في المعجم السَّبَـئي (ص 5) أنَّ “m' ” تعني الوالدة. وجمع "أُم" لدى الحباب هو "أمَّات" وهي صيغة جمع تتوافق مع الفصحى. ورد في ص 119 من كتاب "شمس العلوم" لمؤلفه نشوان بن سعيد الح...عرض المزيد

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (22) هِـجْيَا: (بالجيم اليمانية) تعنى مطلق الكلام لدى الحباب وجمعها "هَـجَجِّيتْ"، والماضي "تَـهَاجَا" للمفرد المذكر (والألف في آخر الكلمة هي ياء في الأصل بدليل "تَـهَاجَيكُمْ" عند اضافتها للضمير)، و"تهاجيت" للمفرد المؤنث و"تَـهَاجَينَا" (بامالة خفيفة للفتحة المسبوقة بياء مهملة - غير مشكلة) للجمع المتكلم و"تَـهَاجَوْ" للجمع الغائب. ويقابلها في الفصحى "الهِجَاءُ" وهو تَقْطِيعُ اللفظة بحُروفِها؛ يقال: هَجَّيْتُ الحُروفَ،وتَهَجَّيْتُها. وقد ورد في لسان العرب أنَّ رجلاً من بني قيس سُئِلَ: أَتَقْرَأُ من القرآن شيئاً؟ فقال: واللهِ ما أَهْجُو منه حَرفاً؛ يريد ما أَقْرَأُ منه حَرْفاً. قال: ورَوَيْتُ قَصِيدةً فما أَهْجُو اليومَ منها بيتين، أَي ما أَرْوي.
أعجبني · رد · 2 · ‏8 يونيو‏، الساعة ‏08:34 مساءً‏
Idris Wadjameel (23) هِـجْيَا: (بالجيم اليمانية) تعنى مطلق الكلام لدى الحباب وجمعها "هَـجَجِّيتْ"، والماضي "تَـهَاجَا" للمفرد المذكر (والألف في آخر الكلمة هي ياء في الأصل بدليل "تَـهَاجَيكُمْ" عند اضافتها للضمير)، و"تهاجيت" للمفرد المؤنث و"تَـهَاجَينَا" (بامالة خفيفة للفتحة المسبوقة بياء مهملة - غير مشكلة) للجمع المتكلم و"تَـهَاجَوْ" للجمع الغائب. ويقابلها في الفصحى "الهِجَاءُ" وهو تَقْطِيعُ اللفظة بحُروفِها؛ يقال: هَجَّيْتُ الحُروفَ،وتَهَجَّيْتُها. وقد ورد في لسان العرب أنَّ رجلاً من بني قيس سُئِلَ: أَتَقْرَأُ من القرآن شيئاً؟ فقال: واللهِ ما أَهْجُو منه حَرفاً؛ يريد ما أَقْرَأُ منه حَرْفاً. قال: ورَوَيْتُ قَصِيدةً فما أَهْجُو اليومَ منها بيتين، أَي ما أَرْوي.
Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (24) سِتَّلْ: هي اختصار لإسم "سِتَّ الملوك". كذلك "عَبْدَلْ" (وهو اسم قديم نجده لدى البلويين ولاسيما الحدارب) هو اختصار لاسم عبد الله وعبد الرحمن ونحوه. وربَّما كان هذا الاختصار ناتج عن عادة "القُطْعَة" المعروفة في لهجات قبائل حِمْيَر وخاصة طَيْىء، وهي قطع اللفظ قبل تمامه، قال الخليل: والقُطْعَة في طَيْىء كالعَنْعَنَةِ في تميم، وهي أنْ يقول: يا أبا الحَكَا، وهو يريد: يا أبَا الحَكَم، فيقطع كلامه عن إبانة بقية الكلمة. وقد ذكرنا في كتابنا "الحباب ملوك البحر وأهل السادة" أنَّ الحباب يُكْبِرُون طيء ويعظمونهم فيقول المرء من الحباب، إذا أراد أنْ يعبِّر عن رضائه عن شيئٍ أو استنكاره لشيئٍ لا يليق بالفاعل، يخاطب الفاعل فيقول له: «طَيْىء أبُوكَ» ان كان إبنه، أو مَنْ هو في مقامه، ويقول لبنته: «طَيْىء أبُوكِ». وإذا كان المخاطب أخاه، أو من يقوم مقامه، يقول له: «طَيْىء حُوكَ» {«حوك» بالحاء بعد حذف الألف هي بدل «أخوك»} ، وهكذا. ووجه الاستدلال هنا هو أنَّ «طَيْىء» كما هو معروف هو مَذْحِج بن أدَد بن زيد بن بن يَشْجُب بن عَرِيب بن زيد بن كهلان بن سبأ، ومنه جاءت قبيلة طَيْئ المعروفة. ويبدوا أنَّ المهاجرين إلى منطقة الحباب من طَيْىء ومَذْحِج الآخر (مالك) الكهلانيين، وأبناء عمومتهم الحِمْيَرِيين من قضاعة (وما تفرع منها مثل بَلِيَّ وجُهَيْنَةَ)، كانوا يعتزون بطَيْىء اعتزازاً شديداً، حتى إنَّه صار عرفاً لديهم أنْ يذَكِّـر الأبُ إبنَه والأخ أخاه، فيقول له: أنت ابن طَيْىء فلا تبتأس أو يقول له: أنت أخو طَيْىء فلن تفعلَ ما يُشِين!!. ثُمَّ أصبحت تلك المفردات جزءاً من لغة الأحفاد لدرجة أنَّ النَّاس في الحباب إلى اليوم يرددون تلك العبارات: «طَيْىء أبُوكَ» و«طَيْىء حُوكَ» بتلقائية، وربَّما دون وعْي بأصلها، وذلك عند الرضا أو الاعتزاز، وربما لاستنكار قول أو فعل لا يليق بالفاعل.

هذا وقد علمت أن عادة القُطْعَة ما تزال حتى اليوم منتشرة لدى بعض القبائل القحطانية الأصل مثل طَيْىء وشمَّر.

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (25) هل تـأثــرت اللـهـجة السودانـيـة
بلهجة الحباب أو الحميرية عموماً؟
في البدء يجب أنْ ننبه الى أننا سنستخدم كثيراً في بحثنا المتعلق باللهجة الحبابية مصطلح "اللهجة السودانية" ونقصد بها لهجة وسط السودان وشماله الأقرب للوسط حتى منطقة الشايقية، وهي لهجة أصبحت تتمدد في أطراف السودان شيئاً فشيئاً بسبب الإعلام الرسمي المسموع (منذ عام 1940 م) والمرئي (منذ نهاية عام 1962م). نقول هذا وفي ذهننا لهجات عربية أخرى في السودان تؤدى بطرق مختلفة، ومثال على ذلك لهجة أهل البطانة، التي بها كثير من المفردات البجاوية ولاسيما لهجة الحباب، وإن كانت قريبة من لهجة الوسط، ولهجة البقارة في كردفان والتي تنحى مناحي أخرى تتقاطع مع أداء الحباب مثل فتح كاف الملكية في آخر الكلمة (مثلاً يقولون: ألْحَقْ بَقَرْكَ" بدل "بَقَرَكْ" الدراجة في لهجة الوسط)، وغير ذلك من التعابير. هذا ناهيك عن لهجة عرب دافور وغيرها من المناطق.

والسؤال الذي نطرحه للنقاش هو: هل تـأثــرت اللـهـجة السودانـيـة بلهجة الحباب أو الحميرية عموماً؟

الأمر يحتاج لدراسة متأنية من قبل المهتمين بشأن تطور اللغات ولكني لاحظت تأثر اللهجة السودانية في كثير من المناحي بالحِمْيَرِية وهذا أمر غير مستغرب لكون قبائل كثيرة في السودان، ولاسيمَّا قبائل حِمْيَر من بليَّ وجهينة، قد استوطنت السودان منذ أمدٍ بعيد. ومما لفت نظري أنَّ كثيراً من المفردات في اللهجة السودانية لا تنحى منحى اللهجات العربية الأخرى، وإنَّما تتبع نفس أسلوب الحِمْيَرِيين والبجاوية أحياناً كما هو الحال في مقطع آب الذي يلحق باسماء القبائل العربية في وسط وشمال السودان نتيجة لتأثير البلويين (الحدارب)، ولا نجده في قبائل عرب غرب السودان. مثال على ذلك أنَّ مفردات شائعة اليوم كلقولهم: بَكَّايْ، جَرَّايْ، قَرَّايْ، سَوَّايْ، لاوَاي …الخ، نجدها لا تستقيم مع وزنها في اللغة الفصحى بل لا تستقيم مع بقية اللهجات العربية الأخرى، ولكنها تتفق تماما مع الإسلوب الحِمْيَرِي الذي يقلب ألف المد المنتهية بهمزة الى ياءٍ ومن ذلك كلمة "ماء" التي تنطق في الحِمْيَرِية (والحبابية) "مَايْ" وسماء التي تنطق "سَمايْ" في الجعيزية “Geez” وإنْ تحور نطقها الى "سَمَا" في الحبابية نتيجةً لتأثير الدين الإسلامي الذي جاء به عرب الشمال كما نعلم. وهذا استخدام دارج في لهجة الحباب لكل كلمة تنتهي بألف المدِّ المنتهية بهمزة (على وزن فَعْلاء) يتم نطقها على وزن "فَعْلَايْ" مثل "أطْبَاء" تنطق "أطْبَايْ" و"أسْمَاء" تنطق "أسْمَايْ" و"أدْمَاء – جمع دم" تنطق "أدْمَايْ"، وهكذا. وبالرجوع للكلمات التي استشهدنا بها من اللهجة السودانية فإن القياس هو "بَكَّاءٌ" بدل "بَكَّايْ"، و"جَرَّاءٌ" بدل "جَرَّايْ"، و"قَـرَّاءٌ" بدل "قَرَّايْ"، و"سَوَّاءٌ" بدل "سَوَّايْ"، و"لَاواءٌ" بدل "لاوَايْ"، وعلى ذلك فَقِسْ باقي الكلمات. كذلك نجد بعض الاستخدامات لكاف المخاطب، بدلاًمن تاء المخاطب، مثل قولهم: "أرَحْكَ" و"أرحكاكم" و"قوماك" و"قوماكم" و"أمشاك" و"أمشاكم" و"يَلاك" و"يلاكم" و"أرَيتَكْ تمشي ليهم"، وهكذا. وهنا نشير الى مدحة قديمة قيلت في النبي (ص) ومبدأها:

تَكْرِنَاكْ يا عَشُوقْ*** للغِالِي طَالْ الشَّوقْ

والفعل "تَكْرِن" هنا مقصود به المشي على الأرجل وهو مستوحى من اشتهار قبائل التكرور أو التكارير أو التكارين بالسير الى الحج على أرجلهم فيما سبق،،.

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (26) هِدَايْ: يقصد بها في لهجة الحباب العرس والزواج، وأصلها هو "هِدَاء" وانقلبت الى هِدَايْ، كما انقلبت "ماء" الى "مَايْ" طبقاً للقاعدة المتبعة في اللغة السبئية، وقد أشرنا الى ذلك في موضع آخر من هذا البحث. والهِدَاءُ في الفصحى يقصد به العرس ويقصد به كذلك ما يتم في العرس من تجمع ووليمةٍ. ورد في القاموس المحيط (مادة الهدى) إنَّ معنى الهِدَاءُ هو: أنْ تَجِيءَ هذه بِطعامٍ وهذه بِطعامٍ، فَتَأْكُلا مَعاً في مكانٍ، ثم ذكر ما معناه أنَّ لفظ "هَدِيٍّ" تعني العروس. وأما لسان العرب فيوضح أنَّ الهَدِيّ والهِدِيَّة هي "العَرُوس"؛ وهَدَى العروسَ إِلى بَعْلِها هِدَاءً بمعنى زفَّها الى زوجها.

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (27) كِرَايْ: (بكسر الكاف وفتح الرَّاء) تعني مطلق الأجر، يدفع مقابل منفعة أو خدمة أو نحوها، أو ربَّما كان مجرد حافز فهو "كِرَايٌ" في لهجة الحباب. ولفظة "كِرَايْ" هي في الأصل "كِرَاء" وانقلبت الى "كِرَايْ" كما انقلبت "مَاء" الى "مَايْ" وذلك طبقاً للقاعدة المتبعة في اللغة السبئية التي أشرنا اليها في موضع آخر من هذا البحث. ومعنى "الكِرَاء" في الحبابية والفصحى يتطابقان فقد ورد في معجم (القاموس المحيط)، مادة كَري، أنَّ "الكِرْوَةُ والكِراءُ، بكسرهما: أُجْرَةُ المُسْتَأْجَرِ". وكانت لفظة كِرَاء هي السائدة في الفصحى ثمَّ حلت محلها في عهد متأخر لفظة "أجرة". يقال أكْرَيْتُ الدار فهي مُكْراةٌ، والبيت مُكْرًى، واكْتَرَيْتُ، واسْتَكْرَيْتُ، وتَكارَيْتُ بمعنًى الاستئجار (انظر الصّحّاح في اللغة - مادة كرى). وقال بن بطوطة في أوخر القرن الرابع عشر الميلادي (توفي حوالي عام 1377م) في كتابه (تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار) يصف جزءًا من رحلته في منطقة البُجَة: "وبعد مسيرة تسعة أيام من رأس دواير، وصلنا إلى عيذاب، واكترينا الجمال…". إذَنْ؛ الكِرَاءُ والكِرْوَةُ الكَرْوَةُ والكُرْوةُ، كلها بمعنى واحد وهو الأَجْرُ أو الأُجْرَةُ، وحسناً فعلت دولة قطر حيث أطلقت مسمى "كَرْوَة" على شركة توفر سيارات الأجرة، ففي هذا إحياءٌ لتراثنا بطرق معاصرة.

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (28) هَتَكْ: اسم ليس له فعل عند الحباب ويعنون به الكلام الذي يُعَدُّ لَغْوًا أو ما يسمى في اللهجات العربية الأخرى في عصرنا الراهن "الوَنَسَة الفارغة!!". أما إذا لقي الكلام استحسان المستمع فهو "هِجِكْ" لدى الحباب، وإنْ لم يعجب السامع فهو "هَتَكْ". ولم أقف على معنى مشابهٍ لكلمة "هَتَكْ" في المعجم السبئي، وهو على كل حال لا يحتوي إلاَّ على جزء يسير من كلمات النقوش السبئية التى استعان بها كاتبوه. أما "الهَتْكُ" في الفصحى فهو خَرْقُ السِّتْر وكَشْفُ ما وراءه، وربَّما من هذا المعنى تطوَّر مدلول كلمة "هَتَكْ" لدى الحباب لتعني الكلام غير المرغوب فيه؛ فهم يقولون مثلاً - لمن لا يعجبهم كلامه: "هَتَكْ إِيْ تِيبَلْ" بمعنى توقف عن الكلام غير المفيد، والذي قد يحتوى على غيبةٍ ونميمةٍ وهَتْكِ لأعراض الآخرين، والله أعلم.

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (29) أَمِر: بفتح الألف وكسر الميم تعني المعرفة؛ وهي مصدر الفعل الماضي آمَرَ (بفتح الميم) أي عرف، والمضارع: تأمِّر والأمر: آمِر (بكسر الميم). ومن التعابير الدارجة في لهجة الحباب قولهم: "أبَايْكم إيْ آمَرْنَا" أي لم نتعرف عليكم. أما "تآمِرْتَه (تآمِرْتَها)" فتعني علامتها ودلالتها وإشارتها. ولم أجد في المعجم السبئي ولا في الفصحى مطابقة لمعنى المعرفة وإن كانت معاني الكلمة في كليهما تقترب من معانيها لدى الحباب. فقد ورد في المعجم السَّبَـئي (ص 6) أنَّ “'MR” تعني أمَارَة؛ إشارة؛ جواب. أما في الفصحى فإنَّ "أَمَارٌ" و"أَمَرَةٌ" و"أمَارَةٌ" (بفتح الهمزة والميم): كلها بمعنى واحد وهو العَلَم والعلامة، من حجارة وغيرها، توضع بغرض المعرفة والاستدلال على الشيء. قال الفراء : يقال ما بها أمَرٌ أي عَلَم. وقال أبو عمرو: الأمَرَاتُ الأعْلَامُ، واحدتها أَمَرَةٌ. قال الشاعر قديماً:
إذا طلعت شمس النهار فإنَّها * أمَارَةُ تسليمي عليك فسلمي.
وفي حديث ابن مسعود: "ابعثوا بالهدي واجعلوا بينكم وبينه يوم أَمَار". وفي حديث آخر: "فهل للسَّفر أَمَارَة؟". وما زال أهل مصر يستخدمون كلمة "أمَارَة" بمعنى علامة.
وكلمة أمَارَتْ (الأمارة) كانت في الأصل تعني بناءً أقيم فوق جبل في عهد عَادٍ وإرَمَ "عريض مثل البيت وأعظم، وطوله في السماء أربعون قامة" (راجع معجم تاج العروس – مادة أمر).
أما الفعل آمِرْ (بكسر الميم كما يفعل الحباب) فمعناه شاور ومن ذلك حديث الرسول (ص): "آمِرُوا النِّساءَ في أنْفُسِهِن" أي شاوِرُوهُنَّ في تَزْوِيجِهنَّ، وهذا بالضرورة يقتضي طلب معرفة رأيهن.

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (30) نَكْسَ: فعل ماضي بمعنى رحل وهجر وترك في لهجة الحباب، والمضارع "تِنْكَس" والأمر "نِكَسْ" والفاعل "نَاكِس" وجمع الفاعلين "نَاكْسَامْ" طبقاً لصيغة الجمع الحميرية "فاعْلام" الدارجة في اللهجة الحبابية، والمصدر "نَكِيس". يقول الحباب مثلاً: "أبْيَاتْ نَكَسْنَاهُ" بمعنى نقلنا البيوت الى مكان آخر ويقولون: "هِجْيَاهُ نَكَسَ مِنَّا (مِنْهَا)" بمعنى بدل وغير وخالف كلامه الأول. والفعل "نَكْسَ" هو في الأصل "نَكَثَ" كما في الفصحى ولكن الحباب يقلبون الثاء الى السين، شأنهم في ذلك شأن كثير من اللهجات العربية المعاصرة. و"نَكَثَ" في الفصحى تعني، بصفة عامة الانتقال من وضع الى وضعٍ يخالفه، سواءً في القول أو الفعل. ورد في معجم (مقاييس اللغة – مادة نَكَثَ) أنَّ النون والكاف والثاء أصلٌ صحيحٌ يدلُّ على نَقْضِ شيء. ونَكَثَ العهد ينكُثُه نَكْثاً؛ وانتَكَثَ الشّيءُ: انتَقَض. وبهذا المعنى ورد قوله تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ" {سورة الفتح: الآية: 10}. إذَنْ؛ فإنَّ كلمة "نَكَسَ" ومشتقاتها في اللهجة الحبابية تقابلها في الفصحى "نكَثَ" يَنكُثُ ويَنكِثُ، نَكْثًا، فهو ناكِث، والمفعول مَنْكوث، والمصدر نَكِيث. نعود الآن الى عادة قلب "الثَّاءِ" الى حرف "السين" في اللهجات العربية المعاصرة فنقول: يلجأ الناس في معظم لهجات المشرق العربي الى نطق الثاء سيناً، وهذا أمرٌ لا يحتاج منَّا الى دليل ويكفيك أنْ تستمع لأي حديث يدور بتلك اللهجات لتتبين ذلك. وهنا تحضرني أغنية مشهورة، للفنان صديق عباس، تؤدى باللهجة العامية السودان يقول مطلعها:
"عَبْرَ الأثَير بَكْتِبْ سِطُور لي سِتْ هَوَايْ وأرَسِّلا"؛ وما يهمنا هنا هو أنًّ كثيراً من الغَنَّايين "الفنانين" يرددونها بَيْدَ أنَّهم يُشَوِهُون تلك الأغنية الجميلة بنطقهم الخاطئ لكلمة "الأثير" التي تتحول في أدائهم الى "الأسَير" وشتَّان ما بين المعنيين‼. هذا هو الدارج في لهجات الشرق العربي بصفة عامة. أمَّا في لهجات المغرب العربي فإنهم قد تخلصوا من "الثاء" بقلبها الى "تاء"، ولهذا تجد "الثَّاء" في كل كلمة تنطق لديهم "تاءً" فيقولون: "تُور" بدل "ثَوْر" و"تُوَّار" بدل "ثُوَّار" و"تَانِي" بدل "ثَانِي" وهكذا. وهذا سبب قول بعض السودانيين "إنْتَايَة" وأصلها "انثاية – بمعنى أنثى مقابل الذكر).

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (31) سَعْلَ: (بفتح لام الكلمة) فعل ماضي بمعنى سَعَلَ والمضارع "تِسْعِل" والأمر "سَعَلْ" والمصدر "سِعْلَتْ" و"سَعِيل" و"سِعْلُوت". و المعنى يوافق الحِمْيَرِيَة “'S'L” (المعجم السَّبَئي- ص 122) وكذلك يوافق الفصحى. ورد في القاموس المحيط: سَعَلَ، كنَصَر َ، سُعالاً وسُعْلَةً، بضمهما، حَرَكَةٌ تَدْفَعُ بها الطَّبيعةُ أذًى عن الرِئَةِ والأَعْضَاءِ التي تَتَّصِلُ بها.

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (32) تَبَّتْ: اسم بمعنى الأرض المرتفعة قليلاً في لهجة الحباب، والجمع "تِبَاب"؛ وما زالت هذه الكلمة مستخدمة الى وقتنا الراهن (2016م) في اللهجة اليمنية بنفس هذا المعنى وإنْ كنت لم أجد لها معنىً مرادفًا في الفصحى.

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (33)
"إبَّنَتْ": معناها حجر أو صخرة، والجمع إبَنْ (بفتح الباء). وهو معنى موافق لمعناها في الحميرية حيث ورد في المعجم السَّبَئي (ص 3) أنَّ “`BN” معناها حجر stone. ولا شكَّ أنَّ من ترجم النقوش لأصحاب المعجم السَّبَئي قد أخطأ في التفريق بين المفرد والجمع فحسب “`BN” مفرد فترجمها "حجر" بينما الصحيح هو أنَّ "إبَنْ - `bn" هي جمع للأحجار. ومن هنا تتضح لنا أهمية اللهجة الحبابية باعتبارها واحدة من أقدم اللهجات التى تحدثت بها العرب العاربة حيث أنَّ معرفة هذه اللهجة لا شك ستساعد في فكِّ طلاسم النقوش القديمة لدولة سَبَأ وحِمْيَر ورَيدَان ومَعِين وغيرها في اليمن، وأكسوم في أرتريا وشمال أثيوبيا، وربَّما ساعدت في فك طلاسم اللغة المروية في وسط السودان، وهي كما نعلم حضارة عاصرت وواكبت الحضارات التى أقامها الحميريون في أكسوم وشملت أجزاء واسعة من اليمن والسودان الحاليين. ليس هذا فحسب بل وتطرقنا في كتابنا "الحباب ملوك البحر وأهل السادة" للكيفية التى تطور ها مصطلح تأبين الدارج حاليًا ولا أحد يعرف من أين نشأ. قلنا في الكتاب إنَّ كلمة «تأبين»، بمعنى تكريم الميت والثناء عليه، قد تطورت بطريقة مثيرة وطريفة في نفس الوقت من «إبّنَتْ» بكسر الألف وتشديد الباء «ibbant»، والتي تعني باللَّهْجَة الحَبَابية «حَجَر»، أيَّ حجرٍ، كبيراً كان أم صغيراً، والجمع «إبَن» بكسر الألف وفتح الباء «iban»، على وزن «دِمَن» جمع «دِمْنَة» (وكلاهما من صميم اللَّهْجَة الحَبَابية). أما في اللغة الفصحي فإن كلمة «أُبْنَة»، بالضم تعني: العُقْدة أو العجرة أو النتوء الذي يكون في العُود أَو في العَصا، وجمْعُها «أُبَنٌ». وإذا رجعنا إلى معنى إبّنَة (إبّنَتْ) في لهجة الحباب، فإننا نجد أنَّ كلمات اللغة العربية المشتقة من هذه الكلمة تتسق مع المعنى الذي يسود في لهجة الحباب أكثر من اتساقها مع معنى النتوء أو العجرة التى في العود. فمثلاً يطلق وصف «مأبون» على الرجل الذي به داء الحَكَّةِ في دُبُرِه، ونعتقد أن هذا الاشتقاق جاء من الأبنة بمعنى الحجر، فقد ورد في الآثار أنَّ سراة العرب وأشرافها، ممن أصابه هذا الدَّاء كانوا لا يبحثون عن ماء الرجال، كما يفعل المخنَّثون عادةً، ولكنهم كانوا يذهبون إلى الخلاء، ويحكُّ الواحد منهم إسته بالأحجار كما تقول كتب التُّرَاث، ومن هنا جاء في نظرنا وصف هذا الداء بالأُبْنَةِ، نسبة إلى الأبنة وهي الحجر، ووصف المُبْتَلى به بالمأبون، أو يقال إنَّ به «أُبْنَة». كذلك نعتقد أنَّ أبْنَة ـ أبَّنَتْ ـ بمعنى الحجر، هي الأصل الذي اُشْتِقَّتْ منه كلمة «تَأبِين» بمعنى الثناء على الميت وتكريمه. فكما هو معروف، كان من عادات العرب، منذ القدم، تكويم الأحجار على قبر الميت تكريماً له، خاصةً عند زيارة القبر، ولذلك فإن التأبين في الأصل هو وضع الأحجار أو «الإبَن» - بفتح الباء - ورصها على قبر الميت تكريماً له.

وبمرور الوقت صار التأبين والتكريم بالاحتفال بذكرى الميت، بدلاً من زيارة القبر، ووضع الأحجار. وهكذا نسي النَّاسُ المعنى الأصلي، ومرة أخرى لن تجد تفسيرا لهذا التطور الاَّ من خلال اللَّهْجَة الحَبَابية لكونها ما تزال تطلق اللفظة الأصلية أبْنَة ـ أبَّنَتْ ـ على الحجر، ونحن نلفت أنظار الباحثين المتخصصين ونقول لهم: هنالك فرصة عظيمة تتوفر بدراسة هذه اللَّهْجَة القديمة، وبالتالي معرفة التطور الذي حدث للغة العرب، ولا سيَّما الجنوبيين على مر العصور.

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (34) بَتْكَ: فعل ماضي بمعنى قَطَعَ الشَّيْءَ، و"تْبَتَّكَ" إنقطع، والمضارع "بَتِّكْ" بكسر التَّاء، والأمر "بِتَكْ" بفتح التَّاء، والفاعل "بَاتِك"، والمصدر "بَتِيك" و"بِتْكَتْ" و"بَاتَكُوت"؛ وهو معنى يتفق تمامًا مع الفصحى. ورد في (القاموس المحيط): بَتَكَهُ يَبْتِكُهُ ويَبْتُكُهُ: قَطَعَه، كبَتَّكَهُ فانْبَتَكَ وتَبَتَّكَ. والبِتْكَةُ، بالكسرِ والفَتْحِ: القِطْعَةُ. والباتِكُ والبَتُوك هو القاطِعُ. وفي (لسان العرب) البَتْك: القطع. وبهذا المعنى ورد قوله تعالى: "وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ" {سورة النَّسَاء: الآية: 119}.

Idris Wadjameel
Idris Wadjameel (35) أَف: هو الفَمُ في اللَّهْجَة الحبابية؛ و"أفْكَ" و"أفُوكَ" يعني فمك، والجمع لديهم "أفَوْ" وأحياناً "أفَتْ". وهذا المعنى يتسق مع الفصحى ويجعل اللَّهْجَة الحبابية أقرب اليها من بقية اللَّهْجَات العربية الراهنة حيث إنَّ الفَمَ هو "فُوهٌ" فى اللُّغة العربية الفصحى. قال ابن سيده: الفَاهُ والفُوهُ والفِيهُ والفَمُ سواءٌ، والجمعُ أَفواهٌ. وبصيغة الجمع هذه ورد قوله تعالى: "وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَٰلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ" {سورة التوبة: الآية: 30}. و"فُوكَ" تعنى فمك، ومن ذلك المثل العربي المشهور: "يَدَاكَ أوْكَـتَا وفُوكَ نَـفَخَ". أمَّا في بقية اللَّهْجَات العربية نجد للفم مسميات مختلفة وبعيدة تماما عن الجذر "ف. و". فمثلاً يسمى الفم "تَـمَّاً" في الشام و"بُـقَّـاً" في مصر و"خَشْمَاً" في السودان و"بُوزَاً" في بعض مناطق الجزيرة العربية وخاصة الحجٍاز، وهكذا. ونشير هنا الى أنَّ ابن سيده قد تحدث باسهاب عن كيفة تحول فوه الى فم وقال: "أَصلَ فَمٍ فَوَهٌ، فحُذِفت الهاء كما حذفت مِنْ سَنةٍ فيمن قال عامَلْتُ مُسانَهةً، وكما حُذِفت من شاةٍ ومن شَفَةٍ ومن عِضَةٍ ومن اسْتٍ، وبقيت الواو طرفاً متحركة فوجب إبدالُها أَلفاً لانفتاح ما قبلها فبقي فاً، ولا يكون الاسم على حرفين أَحدُهما التنوينُ، فأُبْدل مكانَها حرفٌ جَلْدٌ مُشاكِلٌ لها، وهو الميمُ لأَنهما شَفَهِيَّتان، وفي الميم هُوِيٌّ في الفَمِ يُضارِعُ امتدادَ الواوِ" (راجع معجم "لسان العرب"، مادة "فوه"). وابن سيده هو علي بن إسماعيل المرسي الأندلسي، ويكنى بأبي الحسن. عاش خلال النصف الأول من القرن الخامس الهجري بالأندلس، وهو حجة وإمام في اللغة وآدابها.

المصدر

موقع قبائل الحباب على القيس بوك [/size]
https://www.facebook.com/groups/136230939761515/permalink/1153512211366711/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://habab.banouta.net
 
اللهجة الحبابية ٠٠٠٠د/ إدريس جميل .. الجزء الثاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء قبائل الحباب بشرق السودان :: معجم اللهجة الحبابية-
انتقل الى: